Friday, April 9, 2010

"اسمي خان" يثير أحداث عنف في الهند


مع انطلاق العرض العالمي للفيلم الهندي (اسمي خان My Name Is Khan ) اندلعت أحداث شغب في مومباي عاصمة الترفيه الهندية خلال اليومين الماضيين تم فيها تخريب دور العرض التي تعرض الفيلم وحرق ملصقات إعلاناته.

وألقت الشرطة الهندية القبض على نحو ألف ومائة شخص على خلفية أحداث العنف الطائفي؛ مما اضطر السلطات الهندية إلى إعلان أن 21 ألفا من ضباط الشرطة سيقومون بحراسة 63 دارا للسينما تعرض فيلم "اسمي خان".

ولقد وقفت تصريحات بطل الفيلم شاروخان خلف أحداث العنف التي أثارها حزب شيف سينا الهندوسي اليميني, والتي يأسف فيها شاروخان لتعذر وصول منتخب باكستان "للكركيت" للعب في الهند هذا الشهر، أضف إلى ذلك موضوع الفيلم الذي يدور حول الإرهاب والإسلام والإعاقة والتفرقة العنصرية بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) ضد الولايات المتحدة 2001.

وهو المحور الذي تكفل بحد ذاته بإثارة احتجاجات جماعات هندوسية بارزة، مثل باجرانج دال وفيشوا هندو باريشاد، في ولاية جوجارات المجاورة لمهاراشترا.

متوحد في أمريكا

ويحكي الفيلم الذي أنتجته مدينة السينما الهندية بوليوود عن (ريزفان خان) الذي يعاني من مرض التوحد ويعيش حياة هادئة مع زوجته، لكنه فجأة يقرر أن ينطلق في رحلة حول الولايات المتحدة الأمريكية ليستعيد أكبر حب في حياته، ويتمكن (ريزفان خان) خلال جولته أن يؤثر في حياة العديد من الناس ويكون مصدر إلهام للكثيرين بفضل طيبته وإنسانيته.

ويعكس الفيلم كيف تغيرت العلاقة بين الغرب والمسلمين خلال السنوات الماضية من خلال رحلة عائلة واحدة، وكيف أثرت أحداث 11 سبتمبر على حياتهم.

ويعرض الفيلم حاليا في عدة دول عربية منها مصر والإمارات العربية المتحدة، لكن بعنوان "اسمي خان ولست إرهابيا".

وشاروخان -وهو مسلم- من أشهر ممثلي بوليوود، ودرس شاروخان في صغره في إحدى الجامعات الإسلامية في الهند، وكانت بدايته الفعلية في فيلم ديفانا Deewana سنة 1992م، ومنذ ذلك الحين توالت نجاحاته في العديد من الأفلام التي أخذت شهرة عالمية.

وخلال السنوات التي قضاها في صناعة السينما الهندية حصل على عدة جوائز، من أهمها تلك التي حصل عليها فيلم "فير"، واكتسبت أغلب أفلام شاروخان شهرة عالمية، وحققت عائدات ضخمة محليا وعالميا، ومنذ عام 2000م اتجه إلى إنتاج الأفلام، وهو مؤسس ومالك اثنتين من شركات الإنتاج.

Saturday, April 3, 2010

"تذكرة من عزرائيل".. أنفاق غزة في فيلم وثائقي


على الرغم من أنها تكاد تكون اللفظة الأكثر شيوعا في كل ما يجري الآن على الساحة الفلسطينية، سواء لجهة علاقة قطاع غزة بالعالم، أو المشكلات التي تثيرها مع الجارة الشقيقة مصر، أو لناحية الشكوى الدائمة لدولة الاحتلال منها، فإن «الأنفاق» لم تجد لها مكانا ملحوظا بعد في عموم الإنتاج السينمائي الفلسطيني، تفسيرا أو تحليلا أو تبريرا، وحتى دفاعا أو نقدا أو رفضا؛ وهو أمر يثير الاستغراب حقا!

ليست «الأنفاق» سرا، أو لم تعد كذلك، ولا هي قيد الشك أو الإنكار ولو للحظة من أي أحد؛ فالجميع يتفق على وجودها وتعددها وتنوعها وتشابكها.. وإن كانوا لا يتفقون على أهميتها وضرورتها وإيجابياتها، أو سلبيتها وخطورتها، ومقدار وشكل تأثيرها على الحياة في قطاع غزة، الذي يبدو ظنا وعيانا، على السواء، أنه يعاني من حصارات متعددة ومتراكبة.





بين حمد.. ولعن

يعرف الفلسطينيون «الأنفاق»، ويستخدمونها لأغراض شتى، ويعرف المصريون «الأنفاق»، ويخططون لقطع الطريق أمامها، إن لم يكن بقناة مائية، فعلى الأقل بجدار فولاذي ينغرس في الأرض عميقا، ويعرف الإسرائيليون «الأنفاق»، ولا يكلّون ولا يملّون من قصفها، مرة بعد أخرى، وإن لم يكن فاجتياح بعد آخر.

كأن الجميع يعرفون «الأنفاق»، تماما في الوقت الذي يبدو أن لا أحد يعرف عنها شيئا.. كأنما هي حاضر غائب.. فلا هي تتعالى أمام الأنظار، كما «الجدار» الفاصل مثلا، والذي نال نصيبه من أفلام فلسطينية وإسرائيلية، فضلا عن أجنبية، ولا هي تتمطى ساعات طويلة أما طوابير المنتظرين، كما «المعابر»، والتي كان لها حصتها من أفلام أخرى، ولا هي تنكفئ خلف أسوارها الصارمة، كما «المعتقلات»، التي يبدو أنها ستبقى المعادل المزمن للنكبة، وما ولدته، وتولِّده من نكبات تالية، ولها نصيبها على ضفتي الخندق!

وحدها «الأنفاق» تبقى سيرة محمودة محروسة من قبل طرف، ومرجومة ملعونة من قبل أطراف.. ولكن ليس ثمة من يجوس في ثناياها، وينقل لنا أدنى صور عن تفاصيل حياة تدور في تلافيفها.. فقط ستأتينا أخبار متناثرة ناجزة؛ كأن نعرف أن هناك من مر خلالها، ومنهم أعلام وسياسيون وحزبيون عرب وأجانب، أو نعرف أن هناك ما يمر خلالها، ليس سلاحا أو غذاء أو دواء أو دواب فقط، على حد قول مناصريها، بل أيضا دخان ومشروبات روحية ومخدرات وحلي ومجوهرات وسقط متاع من هواتف خلوية وأثاث وملابس وسيارات فارهة، كما يقول معارضوها.

وعلى الرغم من أن هناك من ينظر إلى «الأنفاق» باعتبارها اختراعا معيشيا لاستجرار أسباب الحياة ومستلزماتها، إذا ما انغلقت المعابر، وسُدّت الدروب.. فثمة الكثير من ينقلها إلى مسرح السياسة، والسيادة الوطنية، والأمن القومي، كما لدى مصر من جهة، وإلى حيثيات شق عصا الطاعة، والخروج عن الإجماع الوطني، كما لدى السلطة الفلسطينية من جهة أخرى، بينما تؤكد حركة حماس، من جهتها، أن هذه «الأنفاق»، شرايين مقاومة.




حياة الحفارين

لن يعبأ فيلم «تذكرة من عزرائيل»، للمخرج الشاب عبد الله الغول، وهو فيلم وثائقي، مدته 30 دقيقة، بكل هذا الكلام، ولا يقترب من هذه المفارقات والتناقضات، ولا يغوص في شيء من هذا الجدل.. بل يبدو أنه لا يريد سوى إمضاء وقت يجوس في أحد «الأنفاق»، واستكشاف عالمها، والتعرف على بعض من تفاصيلها، وحياتها، وحياة العاملين فيها.

هنا لن نرى أيا ممن يمرون عبر «الأنفاق»، ولا شيئا مما يتمّ تمريره عبرها.. هنا سنرى أولئك الذين يقومون بحفرها، ونتعرف إليهم، ونعيش معهم، وفق سيناريو تلقائي، يبدأ معهم انطلاقا من لحظة صباحية؛ حيث نرى سيارة متهالكة، وشبابا يلملمون بعضهم البعض.. يأتون من حارات في مدينة، ومن زواريب في مخيم.. من بيوت أسمنتية أنيقة البناء، ومن غرف متهالكة بأسقف من صفيح.. يتنادون من بيوتهم، ويذهبون كأنما هم في ورشة عمل.

الكاميرا ترافقهم في سيارتهم المتهالكة، وهم مجموعة من الشباب في مقتبل العمر، يدقون أبواب العشرينيات من العمر، ما بين ضحكات ومزاح، وألفاظ لا تخلو من بذاءات الشارع.. إلى استفسارات عن واقع الحال، وآخر الأخبار؛ هل ثمة قصف إسرائيلي، أم لا؟!

ننتهي إلى خيمة، سنعرف سريعا أنها تقبع على فوهة نفق، وعمال ورشات البناء يشرعون في التحضير للانغماس في أجواء العمل من استبدال الملابس، وتجهيز الأدوات.. والكاميرا تستعرض تفاصيل سيبدو الكثير منها غريبا ومثيرا للدهشة: معدات بدائية، تم اختراعها على حافة الكهرباء، والاتصالات السلكية.. رافعات بأسلاك، تتحول إلى مصاعد تنقل الأشخاص، والأشياء، كما تتحول إلى قاطرة.. هواتف أقرب إلى «أنترفون» منزلي.. تتحول إلى أدوات تواصل، وتوجيهات.. عبوات بلاستيكية "مقورة" تصبح دلاء تنقل التراب، وما يحتاجه العاملون في الأنفاق تحت الأرض!




حياة تنفق بالأنفاق

تهبط الكاميرا مع العاملين.. ثمة أمتار هابطة محمية بجدران استنادية من أخشاب متهالكة.. نهبط إلى قاع النفق؛ حيث يبدأ العمل اليومي، الذي يبدو أنهم اعتادوه، وعرفوه، وخبروه.. ضجيج محركات.. صراخ ونداءات متبادلة.. طقوس ومفردات تنتمي إلى عالم خاص.. والكاميرا تستمر في المسير مع العاملين في التواءات النفق، وامتداداته، متوغلا تحت التراب.. المسافات تتوالى، واللهاث يعلو.

يبدو أن الشباب ماهرون في استخدام معداتهم، على بدائيتها، ومحترفون في إجراءات العمل، ربما لاعتيادهم على ممارسته.. نرى العمال وهم يقومون بالحفر، يستخدمون المجارف القصيرة الذراع، وأدوات الثقب التي يستخدمها الحدادون والنجارون عادة لثقب الحديد أو الخشب، ولكنها هناك للحفر.. يملئون الدلاء بالتراب، ويقطرونها عبر النفق، قبل سحبها إلى أعلى، ونثرها في جوانب المكان، بالقرب من الخيام، وبين البيوت.

من الواضح أن هذا اليوم مخصص للاحتفاء بحضور الكاميرا، والمخرج.. ففي اللحظة التي يصلون فيها إلى عمق النفق؛ حيث ينبغي أن يستمر العمل بالحفر، وإزاحة التراب، ونقله إلى الخارج.. وبعد تجربة عملية لكيفية القيام بالحفر، واستخدام الأدوات، تنعقد جلسة حوارية، همّها الأساسي هو الكشف عن جوانب هامة، وتفاصيل غنية من وقائع حياة يتم إنفاقها في "الأنفاق".

أحد العاملين يشير إلى فتحة في جدار النفق، ويقول، هنا تم الاصطدام مع «خط» آخر، يعني نفق آخر، لنعلم أن الأنفاق متقاربة، بحيث تشكل شبكة، تتداخل وتنفتح على بعضها البعض أحيانا؛ وهو الأمر الذي يمكن أن يتحول إلى خطر على حياة العاملين.




«هذه الشغلة كلها موت»

ويشرح عامل آخر عن «القادوح»، وهو ما كان الإسرائيليون يغرسونه في الأرض؛ حيث يعمدون إلى الحفر بعمق يتراوح بين 25 – 30 مترا، ومن ثم يضعون متفجرا لخلخلة الرمل، الذي سرعان ما ينهار على العاملين في «الأنفاق»، ويقتلهم تحت الردم.. ويؤكد أن «القادوح» أخطر ما يواجه العمال في «الأنفاق»، وأن العمال يقومون بوضع الخشب، تلافيا لانهيار الرمل عليهم.

ومع تأكيدهم جميعا على أن من يعمل في حفر النفق إنما يخاطر بحياته يوميا، و«يقطع تذكرة من عزرائيل»؛ إذ لا يعرف هل سيخرج منه أم لا!.. ولن يكون من الغريب قولهم إنهم إنما يعملون في «الأنفاق»؛ بسبب الحاجة، والبحث عن لقمة العيش، خاصة أن فرص العمل معدومة، ولا خيار متاحا إلا في هذا العمل القاتل.. «هذه الشغلة كلها موت».. يقول أحدهم.

وهذا العمل المحفوف بالموت لا يمنح كبير العمال أكثر من 30 دولارا، لقاء حفر المتر الواحد، ولا يمنح أمهر العمال أكثر من 120 شيكلا في اليوم، بينما لا يزيد أجر العامل المساعد عن 70 شيكلا في اليوم.

صورة أخرى ومغايرة، يقدمها هذا الفيلم الوثائقي؛ صورة تقترب من واقع الناس وحياتهم، بعيدا عن القول السياسي، وجدالاته، وبعيدا عن الشعارات، ومقولاتها.. في محاولة تسعى إلى كشف المسافة الفاجعة بين هذا وذاك، ومرارة أن يستل البعض لقمتهم ممهورة بخاتم «ملك الموت"!.

انضم الينا مع اكبر مجتمع عربى على الشبكة