Thursday, May 19, 2011

ممثلة تركية تتعرى على غلاف بلاي بوي



قامت الممثلة التركية سيلا ساهي بالظهور عارية على غلاف المجلة الإباحية الشهيرة "بلاي بوي". وبررت ذلك بأنها أرادت أن تشعر بالحرية الحقيقية، فيما أثارت تلك الخطوة جدالاً حتى خارج عائلتها؛ لأنها تُعتبر أول تركية تتعرى على غلاف المجلة الإباحية.

ويبدو أن الممثلة الشابة كانت تقصد بهذا التصرُّف توجيه رسالة واضحة ومحددة إلى عائلتها المتحفِّظة، كما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الثلاثاء 19 نيسان الجاري.

فبعد نجاحها و هي تؤدي دور البطولة في المسلسل الكوميدي الألماني "Good Times, Bad Times"، أثارت غضب عائلتها المتمسِّكة بتقاليدها بظهورها عاريةً إزاء كاميرات المصورين.

وقالت ساهي على الموقع الإلكتروني المخصَّص للمسلسل، إنها أرادت أن تتغلَّب على آثار التربية المتحفِّظة التي لازمت طفولتها.

وأضافت: "إن هذه الصور تنفيسٌ عن القيود التي تربيت عليها"، مشيرةً إلى نيتها استغلال الجدل الذي أثارته الصور في لفت الأنظار إلى معاناة الفتيات اللاتي يعانين من آثار التربية الصارمة.

كما صرَّحت في حوارها الذي صاحب الصور، بأنها تشعر كأنها الزعيم اللاتيني "تشي جيفارا"؛ "فلا بد لي من فعل كل شيء بالطريقة التي أريدها، وإلا أشعر بالموت".

ولم تُخطر ساهين (25 سنة) عائلتها بشأن الصور الفاضحة إلا عبر مقابلة مع التليفزيون الألماني قبل إصدار العدد بيوم واحد فقط، مناشدةً والدها ووالدتها تفهُّم الأسباب التي دعتها إلى هذا.

ووجَّهت ساهين في الحلقة نداءً إلى والديها لمسامحتها والسماح لها بالعودة إلى المنزل.

وقد تعاملت العائلة مع الصور العارية بما يشبه "الرعب"؛ فبعد أن قاطعتها والدتها، لا تزال ساهين تتوقع ردود فعل أكثر حدةً من جدودها وخالاتها وأخوالها وأعمامها.

فيما أعرب والدها الممثل عن قلقه عليها؛ ليس فقط من المجتمع التركي المقيم في ألمانيا، بل من المجتمع الإسلامي كله؛ حيث إنها أول تركية تتعرى على غلاف مجلة "بلاي بوي".



2 comments:

krkor said...

نعم هي حرة نفسها والتشدد يدفع الناس الى التهور

شربات said...

krkor

شكرا لك

ومرحبا بك دائما

تحياتى

انضم الينا مع اكبر مجتمع عربى على الشبكة