Monday, November 22, 2010

"صور" تامر حسني بالحج تثير غضب الجمهور




أثارت الصور التي قام تامر حسني بنشرها على مواقع الانترنت خلال قيامه بأداء فريضة الحج، غضب واستياء بعض الجمهور، حيث اعتبرها البعض نوع من أنواع الدعاية الجديدة التي يسعي تامر دائما لإتباعها .


وانتقد العديد من الجمهور عبر "الفيس بوك" ما قام به تامر واعتبروا صوره والرسائل الصوتية التي نشرها على موقعه الرسمي على الانترنت مزايدة على الحج وهو الأمر الذي يرفضه الجمهور تماما وخاصة أنه الفنان الوحيد الذي نشر صوره وهو يرتدي ملابس الحج.



وكان تامر حسني قام بإرسال رسالة صوتية لكل محبيه ومعجبيه عبر موقعه الرسمي على الانترنت، وذلك خلال طريقه لأداء مناسك فريضة الحج.







ودعا تامر خلال رسالته لجميع جمهوره، حيث قام بنشر فيديو يحمل بعض صوره أمام الكعبة المشرفة من رحلته الأخيرة للأراضي المقدسة لأداء العمرة مصحوبة بتسجيل صوتي أعلن خلاله أنه في طريقه للمطار متجها إلى الأراضي المقدسة لأداء الحج.



ويقول تامر في رسالته الصوتية :"حبايب قلب اللي معنديش أغلى منهم ، أنا دلوقتى إن شاء الله بحضر حاجاتي وطالع المطار ورايح المدينة وهاطلع على الحج ، هدعيلكوا كلكوا وعايز أقول ربنا يكتبهالكوا جميعا يارب ، وتفرحوا بحياتكم أنتوا عارفين معنديش أغلى منكم ولا اله إلا الله سيدنا محمد رسول الله" .

Friday, April 9, 2010

"اسمي خان" يثير أحداث عنف في الهند


مع انطلاق العرض العالمي للفيلم الهندي (اسمي خان My Name Is Khan ) اندلعت أحداث شغب في مومباي عاصمة الترفيه الهندية خلال اليومين الماضيين تم فيها تخريب دور العرض التي تعرض الفيلم وحرق ملصقات إعلاناته.

وألقت الشرطة الهندية القبض على نحو ألف ومائة شخص على خلفية أحداث العنف الطائفي؛ مما اضطر السلطات الهندية إلى إعلان أن 21 ألفا من ضباط الشرطة سيقومون بحراسة 63 دارا للسينما تعرض فيلم "اسمي خان".

ولقد وقفت تصريحات بطل الفيلم شاروخان خلف أحداث العنف التي أثارها حزب شيف سينا الهندوسي اليميني, والتي يأسف فيها شاروخان لتعذر وصول منتخب باكستان "للكركيت" للعب في الهند هذا الشهر، أضف إلى ذلك موضوع الفيلم الذي يدور حول الإرهاب والإسلام والإعاقة والتفرقة العنصرية بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) ضد الولايات المتحدة 2001.

وهو المحور الذي تكفل بحد ذاته بإثارة احتجاجات جماعات هندوسية بارزة، مثل باجرانج دال وفيشوا هندو باريشاد، في ولاية جوجارات المجاورة لمهاراشترا.

متوحد في أمريكا

ويحكي الفيلم الذي أنتجته مدينة السينما الهندية بوليوود عن (ريزفان خان) الذي يعاني من مرض التوحد ويعيش حياة هادئة مع زوجته، لكنه فجأة يقرر أن ينطلق في رحلة حول الولايات المتحدة الأمريكية ليستعيد أكبر حب في حياته، ويتمكن (ريزفان خان) خلال جولته أن يؤثر في حياة العديد من الناس ويكون مصدر إلهام للكثيرين بفضل طيبته وإنسانيته.

ويعكس الفيلم كيف تغيرت العلاقة بين الغرب والمسلمين خلال السنوات الماضية من خلال رحلة عائلة واحدة، وكيف أثرت أحداث 11 سبتمبر على حياتهم.

ويعرض الفيلم حاليا في عدة دول عربية منها مصر والإمارات العربية المتحدة، لكن بعنوان "اسمي خان ولست إرهابيا".

وشاروخان -وهو مسلم- من أشهر ممثلي بوليوود، ودرس شاروخان في صغره في إحدى الجامعات الإسلامية في الهند، وكانت بدايته الفعلية في فيلم ديفانا Deewana سنة 1992م، ومنذ ذلك الحين توالت نجاحاته في العديد من الأفلام التي أخذت شهرة عالمية.

وخلال السنوات التي قضاها في صناعة السينما الهندية حصل على عدة جوائز، من أهمها تلك التي حصل عليها فيلم "فير"، واكتسبت أغلب أفلام شاروخان شهرة عالمية، وحققت عائدات ضخمة محليا وعالميا، ومنذ عام 2000م اتجه إلى إنتاج الأفلام، وهو مؤسس ومالك اثنتين من شركات الإنتاج.

Saturday, April 3, 2010

"تذكرة من عزرائيل".. أنفاق غزة في فيلم وثائقي


على الرغم من أنها تكاد تكون اللفظة الأكثر شيوعا في كل ما يجري الآن على الساحة الفلسطينية، سواء لجهة علاقة قطاع غزة بالعالم، أو المشكلات التي تثيرها مع الجارة الشقيقة مصر، أو لناحية الشكوى الدائمة لدولة الاحتلال منها، فإن «الأنفاق» لم تجد لها مكانا ملحوظا بعد في عموم الإنتاج السينمائي الفلسطيني، تفسيرا أو تحليلا أو تبريرا، وحتى دفاعا أو نقدا أو رفضا؛ وهو أمر يثير الاستغراب حقا!

ليست «الأنفاق» سرا، أو لم تعد كذلك، ولا هي قيد الشك أو الإنكار ولو للحظة من أي أحد؛ فالجميع يتفق على وجودها وتعددها وتنوعها وتشابكها.. وإن كانوا لا يتفقون على أهميتها وضرورتها وإيجابياتها، أو سلبيتها وخطورتها، ومقدار وشكل تأثيرها على الحياة في قطاع غزة، الذي يبدو ظنا وعيانا، على السواء، أنه يعاني من حصارات متعددة ومتراكبة.





بين حمد.. ولعن

يعرف الفلسطينيون «الأنفاق»، ويستخدمونها لأغراض شتى، ويعرف المصريون «الأنفاق»، ويخططون لقطع الطريق أمامها، إن لم يكن بقناة مائية، فعلى الأقل بجدار فولاذي ينغرس في الأرض عميقا، ويعرف الإسرائيليون «الأنفاق»، ولا يكلّون ولا يملّون من قصفها، مرة بعد أخرى، وإن لم يكن فاجتياح بعد آخر.

كأن الجميع يعرفون «الأنفاق»، تماما في الوقت الذي يبدو أن لا أحد يعرف عنها شيئا.. كأنما هي حاضر غائب.. فلا هي تتعالى أمام الأنظار، كما «الجدار» الفاصل مثلا، والذي نال نصيبه من أفلام فلسطينية وإسرائيلية، فضلا عن أجنبية، ولا هي تتمطى ساعات طويلة أما طوابير المنتظرين، كما «المعابر»، والتي كان لها حصتها من أفلام أخرى، ولا هي تنكفئ خلف أسوارها الصارمة، كما «المعتقلات»، التي يبدو أنها ستبقى المعادل المزمن للنكبة، وما ولدته، وتولِّده من نكبات تالية، ولها نصيبها على ضفتي الخندق!

وحدها «الأنفاق» تبقى سيرة محمودة محروسة من قبل طرف، ومرجومة ملعونة من قبل أطراف.. ولكن ليس ثمة من يجوس في ثناياها، وينقل لنا أدنى صور عن تفاصيل حياة تدور في تلافيفها.. فقط ستأتينا أخبار متناثرة ناجزة؛ كأن نعرف أن هناك من مر خلالها، ومنهم أعلام وسياسيون وحزبيون عرب وأجانب، أو نعرف أن هناك ما يمر خلالها، ليس سلاحا أو غذاء أو دواء أو دواب فقط، على حد قول مناصريها، بل أيضا دخان ومشروبات روحية ومخدرات وحلي ومجوهرات وسقط متاع من هواتف خلوية وأثاث وملابس وسيارات فارهة، كما يقول معارضوها.

وعلى الرغم من أن هناك من ينظر إلى «الأنفاق» باعتبارها اختراعا معيشيا لاستجرار أسباب الحياة ومستلزماتها، إذا ما انغلقت المعابر، وسُدّت الدروب.. فثمة الكثير من ينقلها إلى مسرح السياسة، والسيادة الوطنية، والأمن القومي، كما لدى مصر من جهة، وإلى حيثيات شق عصا الطاعة، والخروج عن الإجماع الوطني، كما لدى السلطة الفلسطينية من جهة أخرى، بينما تؤكد حركة حماس، من جهتها، أن هذه «الأنفاق»، شرايين مقاومة.




حياة الحفارين

لن يعبأ فيلم «تذكرة من عزرائيل»، للمخرج الشاب عبد الله الغول، وهو فيلم وثائقي، مدته 30 دقيقة، بكل هذا الكلام، ولا يقترب من هذه المفارقات والتناقضات، ولا يغوص في شيء من هذا الجدل.. بل يبدو أنه لا يريد سوى إمضاء وقت يجوس في أحد «الأنفاق»، واستكشاف عالمها، والتعرف على بعض من تفاصيلها، وحياتها، وحياة العاملين فيها.

هنا لن نرى أيا ممن يمرون عبر «الأنفاق»، ولا شيئا مما يتمّ تمريره عبرها.. هنا سنرى أولئك الذين يقومون بحفرها، ونتعرف إليهم، ونعيش معهم، وفق سيناريو تلقائي، يبدأ معهم انطلاقا من لحظة صباحية؛ حيث نرى سيارة متهالكة، وشبابا يلملمون بعضهم البعض.. يأتون من حارات في مدينة، ومن زواريب في مخيم.. من بيوت أسمنتية أنيقة البناء، ومن غرف متهالكة بأسقف من صفيح.. يتنادون من بيوتهم، ويذهبون كأنما هم في ورشة عمل.

الكاميرا ترافقهم في سيارتهم المتهالكة، وهم مجموعة من الشباب في مقتبل العمر، يدقون أبواب العشرينيات من العمر، ما بين ضحكات ومزاح، وألفاظ لا تخلو من بذاءات الشارع.. إلى استفسارات عن واقع الحال، وآخر الأخبار؛ هل ثمة قصف إسرائيلي، أم لا؟!

ننتهي إلى خيمة، سنعرف سريعا أنها تقبع على فوهة نفق، وعمال ورشات البناء يشرعون في التحضير للانغماس في أجواء العمل من استبدال الملابس، وتجهيز الأدوات.. والكاميرا تستعرض تفاصيل سيبدو الكثير منها غريبا ومثيرا للدهشة: معدات بدائية، تم اختراعها على حافة الكهرباء، والاتصالات السلكية.. رافعات بأسلاك، تتحول إلى مصاعد تنقل الأشخاص، والأشياء، كما تتحول إلى قاطرة.. هواتف أقرب إلى «أنترفون» منزلي.. تتحول إلى أدوات تواصل، وتوجيهات.. عبوات بلاستيكية "مقورة" تصبح دلاء تنقل التراب، وما يحتاجه العاملون في الأنفاق تحت الأرض!




حياة تنفق بالأنفاق

تهبط الكاميرا مع العاملين.. ثمة أمتار هابطة محمية بجدران استنادية من أخشاب متهالكة.. نهبط إلى قاع النفق؛ حيث يبدأ العمل اليومي، الذي يبدو أنهم اعتادوه، وعرفوه، وخبروه.. ضجيج محركات.. صراخ ونداءات متبادلة.. طقوس ومفردات تنتمي إلى عالم خاص.. والكاميرا تستمر في المسير مع العاملين في التواءات النفق، وامتداداته، متوغلا تحت التراب.. المسافات تتوالى، واللهاث يعلو.

يبدو أن الشباب ماهرون في استخدام معداتهم، على بدائيتها، ومحترفون في إجراءات العمل، ربما لاعتيادهم على ممارسته.. نرى العمال وهم يقومون بالحفر، يستخدمون المجارف القصيرة الذراع، وأدوات الثقب التي يستخدمها الحدادون والنجارون عادة لثقب الحديد أو الخشب، ولكنها هناك للحفر.. يملئون الدلاء بالتراب، ويقطرونها عبر النفق، قبل سحبها إلى أعلى، ونثرها في جوانب المكان، بالقرب من الخيام، وبين البيوت.

من الواضح أن هذا اليوم مخصص للاحتفاء بحضور الكاميرا، والمخرج.. ففي اللحظة التي يصلون فيها إلى عمق النفق؛ حيث ينبغي أن يستمر العمل بالحفر، وإزاحة التراب، ونقله إلى الخارج.. وبعد تجربة عملية لكيفية القيام بالحفر، واستخدام الأدوات، تنعقد جلسة حوارية، همّها الأساسي هو الكشف عن جوانب هامة، وتفاصيل غنية من وقائع حياة يتم إنفاقها في "الأنفاق".

أحد العاملين يشير إلى فتحة في جدار النفق، ويقول، هنا تم الاصطدام مع «خط» آخر، يعني نفق آخر، لنعلم أن الأنفاق متقاربة، بحيث تشكل شبكة، تتداخل وتنفتح على بعضها البعض أحيانا؛ وهو الأمر الذي يمكن أن يتحول إلى خطر على حياة العاملين.




«هذه الشغلة كلها موت»

ويشرح عامل آخر عن «القادوح»، وهو ما كان الإسرائيليون يغرسونه في الأرض؛ حيث يعمدون إلى الحفر بعمق يتراوح بين 25 – 30 مترا، ومن ثم يضعون متفجرا لخلخلة الرمل، الذي سرعان ما ينهار على العاملين في «الأنفاق»، ويقتلهم تحت الردم.. ويؤكد أن «القادوح» أخطر ما يواجه العمال في «الأنفاق»، وأن العمال يقومون بوضع الخشب، تلافيا لانهيار الرمل عليهم.

ومع تأكيدهم جميعا على أن من يعمل في حفر النفق إنما يخاطر بحياته يوميا، و«يقطع تذكرة من عزرائيل»؛ إذ لا يعرف هل سيخرج منه أم لا!.. ولن يكون من الغريب قولهم إنهم إنما يعملون في «الأنفاق»؛ بسبب الحاجة، والبحث عن لقمة العيش، خاصة أن فرص العمل معدومة، ولا خيار متاحا إلا في هذا العمل القاتل.. «هذه الشغلة كلها موت».. يقول أحدهم.

وهذا العمل المحفوف بالموت لا يمنح كبير العمال أكثر من 30 دولارا، لقاء حفر المتر الواحد، ولا يمنح أمهر العمال أكثر من 120 شيكلا في اليوم، بينما لا يزيد أجر العامل المساعد عن 70 شيكلا في اليوم.

صورة أخرى ومغايرة، يقدمها هذا الفيلم الوثائقي؛ صورة تقترب من واقع الناس وحياتهم، بعيدا عن القول السياسي، وجدالاته، وبعيدا عن الشعارات، ومقولاتها.. في محاولة تسعى إلى كشف المسافة الفاجعة بين هذا وذاك، ومرارة أن يستل البعض لقمتهم ممهورة بخاتم «ملك الموت"!.

Monday, March 8, 2010

محمد سعد "مهنج" في شوارع القاهرة


بعد غياب عامين عن السينما بدأ النجم الكوميدي محمد سعد تصوير فيلمه الجديد " مهنج" والتي تشاركه في بطولته الفنانة مي عز الدين في ثاني تعاون بينهما بعد فيلم "بوحة".

ومن المقرر أن يتم تصوير الفيلم في عدد من شوارع القاهرة والاسكندرية وقد قام سعد ومي عز الدين بتصوير أفيش الفيلم الذي يظهران فيه على خلفية أفيشات أفلام الابيض والاسود، حيث يرتدي سعد بدلة قديمة بينما تردي مي فستانا موديل السيتنيات .

وقد رصدت الشركة المنتجة للفيلم حوالي 22 مليون جنيه، والفيلم من تأليف نادر صلاح الدين، واخراج اشرف فايق.

Wednesday, March 3, 2010

بسمة : نعم جدي يهودي


أعربت الفنانة الشابة بسمة عن أندهشها من ردود الأفعال التي تلقتها عقب الحوار الذي أدلت خلاله بان لها أصول يهودية، حيث تناقلت تصريحاتها العديد من الصحف و المواقع الالكترونية مما آثار غضبها.

وكانت بسمة قد صرحت لإاحدي المجلات الفنية أن جدها يوسف درويش كان مناضلا يساريا كبير، وأن هناك فرقا بين اليهودية كديانة والصهيونية كمذهب سياسي، ووصفت جدها بأنه رجل محترم أحب مصر وأخلص لها، ومن مؤسسي الحزب الشيوعي المصري.


وقالت بسمة لـ " الفن أونلاين" : منذ نشر الحوار وتليفوني لم يقف عن الرنين والاستفسارات في هذا الموضوع وأحب أن أكرر من خلال موقع "الفن أونلاين" نعم جدي يهودي وليس صهيوني أو إسرائيلي كما يعتقد البعض بل كان ضد الصهيونية وأشهر إسلامه.








واستنكرت بسمة الهجوم الذي شنه البعض على الفيس بوك بعد إدلائها بتلك التصريحات قائلة : ماذا فعلت لكي يهاجمونني بهذا الشكل ويدعون لمقاطعة أعمالي وأفاجأ بمهاجمتي من خلال صفحتي الخاصة على الفيس بوك وكأنني ارتكبت جريمة باعترافي هذا.

وتضيف : أري أن هناك العديد من المصريين لديهم نفس الأصول ولم يتم اتهامهم بأي شئ ولكن اعتقد أن البعض استغل تصريحاتي هذه للتشهير بي وخاصة أنني قدمت دورا في فيلم "رسائل البحر" اعتبره نقلة في حياتي الفنية .

Tuesday, February 23, 2010

مخرج "صفية" يزيد الخلافات بين مى عز الدين وسمية الخشاب


أعربت مى عز الدين والشركة المنتجة لمسلسلها الجديد "قضية صفية" عن غضبها الشديد بعد تعاقد المخرج أحمد شفيق على إخراج مسلسل سمية الخشاب الجديد "مقدر ومكتوب" تأليف محمود أبو زيد والذى تدخل به سباق رمضان المقبل.

يعود سبب غضب مى عز الدين بسبب الاتفاق المسبق بينهما على عدم تعاقد شفيق على إخراج أى مسلسلات جديدة حتى يتفرغ تماما لمسلسل "قضية صفية" الذى تدخل به مى سباق رمضان المقبل أيضا.

كان تجاهل أحمد شفيق لـ "مى" والشركة وعدم الرد على اتصالاتهم الهاتفية أثره فى زيادة غضبهم لأنه يعنى رغبته فى الانسحاب بعد جلسات العمل والبروفات طوال الأسابيع الماضية.

تردد أن هذه الأمور تمت بتخطيط من قبل سمية الخشاب نفسها, التى أصرت على اختيار شفيق ليتولى إخراج مسلسلها انتقاما من مى عز الدين.

كانت العلاقة بين الممثلتين قوية للغاية منذ اشتراكهن فى مسلسل "الحقيقة والسراب" مع فيفى عبده حتى شهدت خلافات شديدة منذ اشتراكهن فى بطولة فيلم "خيانة مشروعة" قبل أربعة أعوام.

تدرس الشركة المنتجة لمسلسل قضية صفية رفع دعوى أحمد شيق لمخالفته الشرط الجزائى الذى ينص عليه تعاقده معهم.

Monday, February 8, 2010

اتهام "كلمني شكرا" بالإساءة إلي رجال الدين

  

صبري فواز في مشهد من الفيلم

كعادة أفلام خالد يوسف والتي تثير جدلا واسعا قبل وبعد عرضها قرر عدد من رجال الدين، رفع دعوى قضائية ضد الفيلم يطالبون فيها بوقف عرضه نظرا لما يحمله من إساءة لرجل الدين المسلم.

 ويري عدد من رجال الدين أن الفيلم يسئ لشخصية الرجل المسلم الذي يطلق لحيته ويرتدي الجلباب من خلال الشخصية التي يقدمها الفنان صبري فواز حيث قدم شخصية رجل يدعي "عرابي" يتخفي وراء عباءة الدين واللحية ويمتلك فرن ولكنه يخالف ضميره ويبيع دقيق الخبز في منتصف الليل في السوق السوداء، وهو ما اعتبره رجال الدين إساءة وسخرية وخاصة أن رجل الدين في الفيلم ظهر بشكل سئ فهو راجل يغازل النساء بألفاظ بذيئة و يتناول الخمر، على حد قولهم.

من جهته أكد الفنان صبري فواز لــ" الفن أونلاين" : في البداية أحب أن أوضح أنني لم أجسد شخصية رجل دين بل مواطن عادي يعمل فران ويستغل لحيته وجلبابه ويتخفي ورائهما وهو نموذج موجود بالفعل فهناك من يتظاهر بالتدين حتى يخدع الناس ويقوم بأعمال غير مشروعة.
 
وأضاف أنه يكشف من خلال شخصية "عرابي" التناقض والازدواجية التي يعانيان منها المجتمع وبالتالي لا توجد أي إساءة والمقصود بالشخصية هنا الاشارة الي هذا النموذج.

ولم تعد هذه المرة الأولي التي يعترض فيها رجال الدين على أفلام خالد يوسف حيث دائما ما تلاقي أفلامه اعتراضا من جهتهم وان كانت أخرها اعتراض علماء الدين على فيلم "دكان شحاتة" خاصة أصحاب الطرق الصوفية، بسبب المشهد الذي تظهر فيه بطلة الفيلم هيفاء وهبي وهي على أرجوحة بسيقان عارية أمام مجموعة من أصحاب الطرق الصوفية وهو ما اثار غضبهم وقرروا وقتها  رفع دعوى قضائية ضد مخرج الفيلم.


 كما لم تعد هذه هي الأزمة الأولي التي تواجه فيلم "كلمني شكرا" ، حيث تقدم المحامي نبيه الوحش  ببلاغ إلى النائب العام ضد أسرة الفيلم يطالب فيه بضرورة إحالة أسرة الفيلم إلى المحاكمة لما يحتويه الفيلم من مشاهد جنسية صريحة.

Sunday, February 7, 2010

سميرة احمد: أخطأت بإعتراضي على حمودة في مسلسلى الجديد


رغم انه لم يكن لى سابق معرفه به من قبل وايضا تحفظى فى البداية على ترشيحه للعمل معى فى المسلسل الا اننى اصبحت متأكده من انه سوف يكون مفاجأة العمل .

هكذا جاء تعليق الفنانه الكبيرة سميرة احمد حينما توجه إليها "الفن أونلاين" بالسؤال عن رد فعلها بعد قيام المؤلف يوسف معاطى بترشيح المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة لمشاركتها بطولة المسلسل التليفزيونى الجديد " ماما فى القسم" الذى تعود به لجمهورها فى سباق رمضان المقبل .

فقد لفت نظرنا اسم عبدالباسط حمودة ضمن الابطال واندهشنا لكونه وكما هو معروف عن نجمتنا الكبيرة أنها شديدة الدقة فى إختيار الفنانين الذين يعملون معها لدرجة انه تم اتهامها كثيرا بالديكتاتورية فى اعمالها .

سميرة احمد واصلت كلامها قائلة : نعم هذه حقيقة فأنا دائما شديدة التحفظ بالنسبة للفنانين الذين يعملون معى ولااقبل ان يتم ترشيح اى فنان اوفنانة فى دور ليس ملائم له اوعلى سبيل المجاملة اوماشابه ذلك ولكنى بالنسبة لعبدالباسط حمودة تحديدا وبعد ان جلست معه واستجابته لنصائحى بالحصول على دورة فى التمثيل أيقنت اننى كنت مخطئة فى اعتراضي عليه فى البداية دون ان اراه اواجلس معه وأدركت ان يوسف معاطى مؤلف المسلسل كان معه كل الحق فى ترشيحه هذا على الرغم من اننى لم استمع لاى اغنية من اغنياته رغم انهم قالوا لى انه مطرب له جمهور كبير ينتظر البوماته واغنياته فى المناطق الشعبية .

وعن الشخصية التى سوف يجسدها عبدالباسط ضمن احداث المسلسل تقول : لقد قام المؤلف بكتابة دوره بشكل مؤثر للغاية فيجسد شخصية رجل شعبى بسيط يعيش فى منطقة بولاق ابوالعلا وبعد ان يكرمه الله بالثروة يأتى لكى يسكن فى نفس العمارة التى اقيم انا فيها بمنطقة الزمالك فتحدث بيننا ازمات ومشاكل وايضا مواقف طريفة وكوميدية وهكذا .
وعن الشخصية التى تجسدها هى تقول : أجسد شخصية سيدة تربوية اسمها فوزية "مديرة مدرسة"  ومتزوجه ايضا من رجل تربوى هو ـ محمود ياسين ـ وتعيش هذه السيدة النصف الاول من حياتها فى هدوء تام والنصف الثانى تجد نفسها مضطرة إلى التردد على الاقسام بصفة مستمرة سواء بسبب مشاكلها مع جيرانها اومشاكل أولادها فى الشوارع والمدارس وتتوالى الاحداث .

المسلسل انتاج صفوت غطاس واخراج المتميزة رباب حسين ويعد اول لقاء فنى يجمع سميرة احمد بيوسف معاطى ويشارك فى بطولته ياسر جلال ورانيا فريد شوقى  واحمد فهمى والفنان الكبير عمر الحريرى بالاضافة للفنان القدير محمود ياسين الذى تلتقي به سميرة احمد فى هذا المسلسل بعد غياب طويل قارب الربع قرن حيث كان آخر عمل سينمائى جمع بينهما هو "امرأة مطلقه" ثم مسلسل "غدا تتفتح الزهور" ولم يلتقيا فى اى اعمال اخرى منذ هذا التوقيت .

Friday, February 5, 2010

نقابة الموسيقيين تحقق مع اليسا


رغم نجاح الألبوم الأخير "تصدق بمين" للمطربة اللبنانية اليسا إلا أن المشاكل والأزمات تحاصره من عدة جهات، حيث قرر منير الوسيمي نقيب الموسيقيين، التحقيق في الشكوى التي تقدم به الموزع المصري طارق عبد الجابر يتهم فيها اليسا بسرقة أفكاره ونسب توزيعاته إلي موزع لبناني اخر .

ويؤكد الموزع  طارق عبد الجابر أن اليسا اقتبست منه "الديموهات" أو التوزيع المبدئي لكل من أغنية "متعرفش ليه" و"مصدومة" و"لا عاش ولا كان"، حيث أنه عرض عليها التوزيعات الموسيقية ونالت أعجبها ولكنها طلبت منه وضع اسم موزع لبناني اخر بجانب اسمه وهو ما رفضه تماما طارق عبد الجابر، وعقب طرح الألبوم فوجئ بأن الأغنيات تذاع بنفس توزيعاته الموسيقية دون أن يكتب اسمه عليها ودون أن يتقاضي أي مقابل مادي.   

وقرر طارق عبد الجابر التقدم بشكوي إلي منير الوسيمي الذي قرر أن يشكل لجنة للتحقيق في الأمر وسماع السي الخاص بموسيقاه ومقارنته بالبوم اليسا وبعدها سيتحدد الموقف .

 ولم تعد هذه هي المرة الأولي التي تحدث فيها أزمة بين اليسا والموزعين المصريين حيث تكرر نفس الأمر العام الماضي في ألبوم "أيامي بيك"، حيث اتهمها كل من الموزع  أحمد ابراهيم وكريم عبد الوهاب بالتعدي على حقوقهما الادبية والفكرية ونسبها لموزعين لبنانين.

ومن ناحية أخري وجهت اليسا اتهاما من نوع أخر حيث تم اتهامها باقتباس صورة غلاف ألبوم "تصدق بمين" لتشابه مع صورة عارضة الأزياء العالمية ايفا لونجوريا والغريب أيضا أن هذه هي المرة الثانية التي يتشابه فيها بوستر لاليسا بعد بوستر "أيامي بيك" الذي تشابه مع بوستر ماريا كاري.


Tuesday, January 26, 2010

نقاب هيفاء في حضرة الحسين


يبدو أن حصول الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي على لقب أجمل امرأة في العالم قد أثر فيها تأثيراً إيجابياً، خاصة بعد انتقال إقامتها إلى مصر برفقة زوجها رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، فقد أصبحت من مريدات مسجد الإمام الحسين بالقاهرة، والمثير أن هيفاء تحرص على أن تكون زياراتها المتكررة إلى ضريح الحسين في طي السرية والكتمان، وذلك لذهابها باستمرار وهي ترتدي النقاب أو الحجاب، وبدون ماكياج حتى لا يتعرف عليها أحد.

على صعيد آخر، نفت هيفاء ما تردد مؤخراً حول مشاركتها كضيفة شرف في مسلسل "الجماعة"، قائلة: يشرفني أن أشارك في عمل درامي مهم مثل مسلسل "الجماعة"، لكني لا أفكر في خوض الدراما التلفزيونية حالياً، وذلك بحسب صحيفة "اليوم السابع"، كما أنها تركز حالياً على الغناء، وقررت الابتعاد فترة عن التمثيل، بعد تجربتها الأخيرة في فيلم "دكان شحاتة"، حتى تعود بعمل كبير وقوي، يحقق لها أحلامها في عالم السينما.

Saturday, January 23, 2010

الأفلام الحالية تحولت إلى معاول هدم للمجتمع


أندهش الفنان نبيل الحلفاوي من شكل الإعلان عن أحد الأفلام المعروضة حاليا بسبب كم الأباحية وتعجب كيف مر علي الرقابة, وعبر عن سعادته لإقامة مباراة لتكريم اللاعب عبد الحميد بسيوني بمناسبة أعتزاله وحزنه الشديد علي ما حدث بين مصر والجزائر أثناء المباراة التي أقيمت بينهما, وأشياء أخرى من خلال هذا الحوار وتساءل عن أن السينما أصبحت معاول شديدة للهدم.




يقول نبيل الحلفاوي في حديثه مع إبراهيم حجازي فى برنامج "دائره الضوء" الذي يذاع علي قناة "نايل سبورت" عن فيلم "كلمني شكرا" المعروض حاليا بدور العرض, لقد أندهشت جدا عندما شاهدت هذا الإعلان خاصة أن هذه النوعية من الأفلام أصبحت تزداد تدريجيا محذرا من الخطر المقبل, مشيرا إلى أن بعض الأعمال الفنية والقائمون عليها يسعون وراء هذه النوعية من الأفلام من باب التجارة وإيذاء المجتمع أما بالإسراف في الخروج عن الأخلاق أو الإسراف في العنف.

يضيف: أنهم يقولون هذا هو الواقع الموجود في المجتمع ونحن نعكسه من خلال الأعمال الفنية فهم بذلك يرسخون هذه النوعيات في ذهن المشاهد ويقولون هذا هو المجتمع الذي أمامك فيترسخ في وجدان الناس هذا الواقع والمفروض أن تقدم علي الشاشة قيما أخرى تعود بنا الي مبادئنا وقيمنا التي تربينا عليها وهذا هو دور الفن أن يقاوم السلبيات في المجتمع وليس التركيز عليها ودعاء الناس أن لا يترسخ في ذهنها الأشياء الغير محببة مثل العنف وما شابه ذلك.











عن المباراة التي تقام لتكريم اللاعب عبد الحميد بسيوني لاعب فريق الزمالك السابق ولاعب فريق حرس الحدود حاليا أكد أنه سعيد جدا لهذا التكريم واهتمام المشير طنطاوي وزير الدفاع شخصيا بهذا لأن عبد الحميد بسيوني ساهم في كثير من الانتصارات وكل الناس تشعر به كلاعب وكإنسان وتمني له التوفيق في مسيرته المقبلة من خلال عمله كمدرب.


عن سؤاله عن كيفيه اختياره لاداوره يشير إلي أن أي دور يعرض عليه يكون مثل الزواج لابد أن يكون الدور مناسبا له وهو أيضا مناسبا للدور ولابد أن يحدث تقارب بينه وبين الدور وكان دائما يختار أدواره بعناية ولا يهمه حجم الدور بقدر ما يهمه أن يقول رسالة من خلاله وأن يكون مقتنعا بها ويقنع بها المشاهد.




عن قصة وتجربة كتابته للشعر يؤكد أنها كانت تجربة محدودة حضرها الفنان صلاح السعدني ولم يفكر فيها ولكنه بدء تحقيق هذه الرغبة بعد تشجيع صلاح جاهين والدكتور طه بدر أستاذ الادب العربي ولكنه بعد أن أصدر ديوان له وطبعه في روز اليوسف بعد إصرار عدلي فهيم رحمه الله على ذلك ثم شعر أن تجربة الشعر ستأخذه من الفن الذي أحبه فقتل روح الشاعر بداخله حتي يتفرغ للفن الذي يحبه.






حول سؤاله عن مباراة مصر والجزائر عبر عن إستيائه الشديد لما حدث وتعجب عن سبب عدم الاعتذار حتي الآن والإعتراف بالخطأ من قبل المسئولين في الجزائر مضيفا أنه لا يمكن أن تحل المسألة بهذا الشكل ونقول أنه لم يحدث شيء وننسي ما حدث خاصة وأنها حدثت أكثر من مره والناس زهقت مشيرا إلى وجود عيب فى المصريين وهو أننا نتلكأ حيث يجب الاسراع ونندفع حيث يجب التروي بمعني أننا لم نتحرك بالسرعة المطلوبة لنوضح للإعلام العالمي والفيفا حقيقة ما حدث ضدنا من أفتراءت وأكاذيب.









حول كيفية إتقانه اللهجة الصعيدية في المسلسلات أشار إلي أنه يحاول دائما أن يصطحب معهم مصححا للهجة يصحح كل مشاهد العمل قبل التصوير ويكون حريصا جدا علي التصحيح معه هو وفريق العمل حتي تكون اللهجة كلها واحدة.






عن عدم تكرار تجربة فيلم "الطريق الي إيلات" ولماذا لم يستفد من المجموعة 39 ولكل واحد منهم حكاية يقول: أستغرق تصوير الفيلم حوالي العامين ونصف العام غير فترة التحضير مع مجموعة العمل التي تتمثل في الكتابه والاخراج والسيناريو الخ 00 وقطاع الإنتاج هو الذي قام بعمل الفيلم مثل مسلسل "رأفت الهجان" والمسأله تحتاج إلي شيئين الدولة لإنتاج هذا العمل لأن المنتج لا يستطيع أن يجازف ويقوم بهذا العمل والقوات المسلحة تعطي الخدمات لأننا بصدد عمل عن حرب أكتوبر والثانية أن تكون هناك إرادة فنية لبذل المجهود والتفرغ وهذا مايجب أن نفعله.

Friday, January 15, 2010

لأول مرة رمسيس الثاني في السينما


تشارك مدينة الإنتاج الإعلامى يوم الثلاثاء القادم، في إنتاج فيلم روائي تسجيلي فرنسي عن الملك الفرعوني رمسيس الثاني، والذي يخرجه المخرجان الفرنسيان جيوم هشت وفاليرى جيرى والدكتور رمسيس مرزوق مدير التصوير.

وتتمثل مشاركة مدينة الإنتاج الإعلامي في تقديم خدماتها من ستوديوهات ومواقع التصوير والديكورات والملابس والإكسسوارات والعمالة، مقابل نسبة من التوزيع العالمى للفيلم. وتدور أحداث الفيلم في 90 دقيقة، وتبدأ أحداثه برحيل رمسيس الثانى عام 1213 قبل الميلاد عن 92 عاما بعد أن حكم لمدة 67 سنة.

وتمتد الأحداث حتى اكتشاف سرقة المومياء عام 1872 والعثور عليها فى الدير البحرى فى نهاية القرن التاسع عشر. ومن الشخصيات التاريخية التى سيتناولها الفيلم شامبليون عالم الآثار وجاستون ماسبيرو مدير الآثار المصرية وقتها.

قام بمراجعة المادة العلمية والتاريخية الدكتور زاهى حواس، رئيس المجلس الأعلى للآثار نائب وزير الثقافة، بالمشاركة مع مدير متحف "الأركيولوجى" الفرنسى. كما حصل الفيلم أيضا على موافقة الرقابة على المصنفات الفنية، وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها فيلم سينمائي لشخصية رمسيس الثاني.

Friday, January 8, 2010

مطربة لبنانية مغمورة ترتكب جريمة في حق شادية



لا تريد الحاجة شادية من الدنيا سوي الستر .. والسترعندها هو أن يتركها الناس تعيش ايامها الباقية في سلام .. لقد استغنت عن الدنيا وزخرفها ـ وطلقت الاضواء بلا رجعة وتنازلت طواعية عن المجد والمال وصخب الحياة وزينتها.. أعرف أن أميرا عربيا من أباطرة المال أرسل إليها إعلامية شهيرة في يدها "شيكا علي بياض" أو مليون دولار نقدا مقابل أن تحضر حفل زفاف ابنة الأمير تحضره فقط ولمدة نصف ساعة دون أن تغني أو تجامل..
عليها فقط أن تلتقط صورا مع العروسين ومع كبار ضيوف الامير ليقال ان حفل زفاف ابنته شهد أول ظهور علني للفنانة الكبيرة المعتزلة وانه الوحيد الذي استطاع أن يخرجها من عزلتها واعتزالها .
إن كل النجوم – عربا أو أجانب – ينتظرون إشارة من يد الأمير عارفين أن إشارته تعني شيكات وسيارات وهدايا يسيل لها اللعاب ويعمل لها ألف حساب.
لكن شادية وحدها قالت : لا .. قالتها بحسم وبلا تردد ودون أن تعطي نفسها فرصة للتفكير.
ذهل الأمير ومازالت حاشيته تتكتم الخبر فلم يسبق أن قالت فنانة – مهما علا اسمها وحجمها – للأمير المتوج : "لا"!
زاهدة هي بصدق لم تتاجر بحجابها ولا باعتزالها ربما هي الوحيدة بين الفنانات المعتزلات التي لم تستجب لإغراءات الحياة وإدمان الشهرة .. غيرها استجاب بدرجات متفاوتة لم يبق سواها القابض ع الجمر دون أن تتزحزح قيد أنملة .
قررت أن تعيش في سلام في زهد كامل عن متاع الدنيا ولكن هناك من لا يريد لشادية هذا السلام وهذا الزهد هناك من قرر أن يقتحم عليها حياتها في جلافة ويهدد أمنها ويخرجها من عزلتها ويدخل بابها دون استئذان.
مطربة لبنانية كل مؤهلاتها شعرها الأشقر وجسمها البض وبشرتها البيضاء قررت أن تجسد حياة شادية وشخصيتها في مسلسل تليفزيوني .
سألوها : ولماذا شادية بالذات ؟ أجابت : لإن هناك أكثر من صديق لفت نظرها إلي إنها تشبه شادية في الملامح!
هذا كل ما تعرفه وما يربطها بشادية غير مدركة لتاريخ هذه الفنانة العظيمة، ولقيمتها ولدورها ولتاريخها فإذا ما عرفت أن الشبه بعيد بين شادية وبين تلك المطربة اللبنانية التي فعلت كل شىء في سبيل الشهرة ولم تحظ منها بشىء، وكل تاريخها الفني ينحصر وينحسر في فيلم يتيم فاشل اسمه "أخر كلام" هو في أحسن الأقوال فيلم مقاولات رشحها منتجه الحاج السبكي لبطولته، بسبب واضح واحد هو "اللحم الأبيض المستورد الذي يعجب جمهور السينما" وهو في معظمه من المراهقين الصغار.. ورغم ذلك سقط الفيلم سقوطا مدويا، لأن حتي هذا الجمهور المراهق اكتشف إنها ممثلة مفروضة ومصنوعة بلا أي موهبة حقيقية.
ولكن صاحبتنا لم تصدق ولم تستوعب فقررت أن تذهب إلي الشهرة من أوسع أبوابها حتى لو كانت علي حساب تاريخ وسمعة وقيمة فنانة مثل شادية.
ما أعرفه أن شادية نفسها رفضت من قبل مشروعات أعمال تتناول سيرتها الذاتية ذهبت إليها دلال عبد العزيز قبل أكثر من عشر سنوات طالبة الرضا والسماح وموافقة الحاجة شادية على مسلسل عن حياتها تقوم دلال ببطولته.. علي أن تقوم هي بمراجعة السيناريو والاشراف علي كل كبيرة وصغيرة .. بل تقديم مقابل مادي سخي لها شخصيا في سبيل الموافقة .. واعتذرت شادية بلباقة وشياكة.
بعد نجاح مسلسل "اسمهان" عادت التحركات من جديد وكنت شاهدا طرفا على محاولة قامت بها الفنانة الشابة بشري ذهبت لتطرق أبواب الحاجة شادية توسط أسرتها والمقربين منها .. ولم ترفض شادية بحسم هذه المرة بل طلبت تأجيل المشروع حتى لا يقال إنهم تذكروها بعد نجاح سيرة اسمهان واستثمارا لها .
سكتت بشري لكن مادلين مطر لم تسكت, بدأت في التجهيز لعمل درامي عن سيرة شادية وربما تبدأ فيه دون الرجوع لصاحبة الشأن وأن تخرج علينا في رمضان القادم بعمل مشوه تغتال فيه الحاجة شادية وسيرتها وتاريخها.
وإذا كانت فنانة سورية مغمورة قد أثارت استياء عشاق ليلي مراد في رمضان الماضي فالمتوقع أن فنانة لبنانية مغمورة تثير صدمة عشاق شادية في رمضان القادم فياعشاق شادية في كل مكان .. إمنعوا هذه الجريمة .


بقلم : أيمن الحكيم

Thursday, January 7, 2010

"أولاد الغضب والحب".. من اليوم


تقرر افتتاح العرض المسرحي "أولاد الغضب والحب" على مسرح السلام يوم الخميس الليوم.
وكانت قد عرضت المسرحية منذ 8 سنوات وقد لاقت اقبالا جماهيريا كبيرا، وتقرر اعادة تقديمها مرة اخري ،وتناقش المسرحية الحوار بين جيل الابناء والاباء ويناقش ايضا العديد من مشاكل الشباب حيث تدور أحداث المسرحية حول مخرج مسرحي يقرر تكوين فرقة شباب مسرحية وخلال البروفات ينشأ خلاف بينه وبين الشباب الذين يتهمونه بأن جيله تسبب فى الأزمات التى عاشتها مصر فى فترة الستينيات، وكان سبباً أساسياً فى النكسة.
ويشارك في بطولة العرض أنوشكا وداليا ابراهيم ومحمد نجاتي وأحمدراتب وهو من تأليف كرم النجار واخراج ناصر عبد المنعم ، ويتضمن مجموعة من الاستعراضات تقدمها انوشكا وقام بتصميمها د. عاطف عوض.

Monday, January 4, 2010

اشرف زكى يتنازل عن محضره ضد ابن فايزه كمال


تنازل الدكتور اشرف زكى نقيب الممثلين عن المحضر الذى قام بتحريره بقسم شرطة الازبكية تحت رقم 18837 جنح الازبكية بتاريخ 26 ديسمبر الماضى عقب تلقيه مجموعة تهديدات بالقتل واشياء اخرى عبر رسائل sms على هاتفه المحمول .
اشرف زكى اكد فى تصريح خاص لـ "الفن اونلاين" انه اتخذ قراره بالتنازل عن المحضر عقب معرفته ان صاحب هذه الرسائل هو الطفل يوسف مراد 11 سنة ابن الفنانه فايزة كمال والمخرج مراد منير واندهش بشدة لقيام طفل فى هذا العمر بارسال رسائل كهذه !!.
يذكر ان فايزة كمال وزوجها المخرج مراد منير اكدا في التحقيقات عدم معرفتهما اى شئ عن هذه الرسائل التي قام ابنهما بارسالها للدكتور اشرف زكى وهو ماا كده الطفل نفسه حيث قال انه فعل هذا من خلف ظهر والديه .
وعن الاسباب التى دفعته لهذا التصرف الغريب قال الطفل انه شعر بحالة من الحزن والغضب بعد فشل والدته فى انتخابات النقابة وتزامن ذلك مع وقف العرض المسرحى "سي علي وتابعه قفة" اخراج والده مراد منير بقرار من اشرف زكى فارد فقط التعبير عن غضبه بهذه الرسائل ليس اكثر .
يذكر ان اشرف زكى انزعج بشدة عقب تلقيه مجموعة من رسائل التهديد والوعيد على هاتفه المحمول يقول له صاحبه فيها انا "هاقتلك النهاردة" ، "وازاى فايزة كمال سقطت فى الانتخابات"، "وانا مش هاخليك تنام الليل" !!
وغير هذا من عبارات التهديد والوعيد الاخرى فتوجه لقسم شرطة الازبكية وقام بتحرير المحضر فتم كشف النقاب عن ان صاحبها هو الطفل المذكور
.

Saturday, January 2, 2010

"الرجل الغامض بسلامته" جاهز بعد 3 أسابيع


يستأنف غدا هاني رمزي بمدينة الإنتاج الإعلامي تصوير فيلمه "الرجل الغامض بسلامته" بعد توقف أربعة شهور كاملة أنشغل خلالها هاني بتصوير مسلسل "عصابة بابا وماما" الذي عرض في رمضان الماضي.
يقول هاني: عدت من الصين أول أمس بعد زيارة سياحية استغرقت ثلاثة أسابيع وسوف نبدأ تصوير الفيلم للإنتهاء منه خلال ثلاثة أسابيع بعد أن تحدد عرضه خلال الموسم الصيفي المقبل وسوف يتم التصوير في مدينة الإنتاج الإعلامي وشرم الشيخ والعين السخنة.
الفيلم بطولة هانى رمزى، ونيللى كريم، ومروة حسين, وتأليف بلال فضل، وإخراج محسن أحمد وتدور أحداثه في إطار كوميدي اجتماعي حول شاب مكافح يعمل بشركة قطاع عام ويكتشف فساد بعض المسئولين ويحاول كشفهم مما يتسبب في طرده، ثم يتخذ من الكذب طريقاً لحياته، فيوصله لأعلى المناصب.

انضم الينا مع اكبر مجتمع عربى على الشبكة